الأربعاء، 13 سبتمبر، 2017

الحب الحر (الأناركي)





سوسو (محمد العلوي)



الحب الحر أو الحب الأناركي هو نوع من العلاقات الحميمية التي تتسم بالتحرر من جميع السلط والمعايير النمطية وثورة على النظام الأبوي-الغيري, وهذه بعض من مميزات هذه العلاقات ويبقى الأشخاص اللواتي/الذين يدخلون في مثل هذه العلاقات لهن/لهم الحرية التامة في شكل العلاقات التي ت/يرغبن الدخول فيها:

يمكن الدخول في علاقات حب مع عدة أشخاص في نفس الوقت وكل علاقة من هذه العلاقات هي منفردة عن الأخرى.
رغم أن كل علاقة من هذه العلاقات هي منفردة عن الأخرى إلا أنها ليس بينها تفاوت فكلها على نفس المستوى وليست هرمية بمعنى أنه ليس هناك العلاقة الرئيسية والعلاقات الأخرى فقط جانبية وثانوية بل كلها أفقية.
وكل الشركاء على علم بالعلاقات الأخرى, وجميع الشركاء لهن/م الحرية في إقامة علاقات متعددة بخلاف التعدد.
تتسم كل علاقة من هذه العلاقات بالتساهل وغياب القيود والشروط, وانعدام الهيمنة والسلطوية وهوس الامتلاك وحب التفرد.
العلاقات في الحب الحر ليس بها حب التفرد بالآخر وهوس تملكه وتغيب عنها القيود والشروط الحادة من حرية الأشخاص, و ليست حصرية ولا هيمنة فيها بين الشريكين وليست هرمية سلطوية بل تتسم بالمساواة والأفقية في العلاقة بين الشريكين.


  • تحديد الهدف وعدم القيام باستثناء معين في واحدة من هذه العلاقات.

تحديد هدف عام لشكل العلاقات: كيف هي, مع من...الخ, حتى تكون جميع العلاقات واضحة من بدايتها لكل شريك من الشركاء, وعدم القيام باستثناء ما في إحدى العلاقات من أجل إرضاء أحد الشركاء وبذلك ينعدم التساوي بين العلاقات والشركاء, وتصبح العلاقات تفاضلية وهرمية وليست أفقية.


  •      هدم معايير النظام الأبوي الغيري النمطي التقليدي المهيمن على المجتمعات.
الوعي بمعايير النظام الأبوي الغيري النمطي التقليدي المهيمن, وعدم الخضوع لسلطته والتحرر منها وهدم معاييرها التي تفرض على المرء كيف ينبغي أن يعيش وما هو الحب الحقيقي.


  • هذه العلاقات ليست مبنية على الواجبات و/أو القيود, وإنما منظمة بشكل يسمح بالعفوية في العلاقة.
العفوية في التصرفات وفي التعبير عن الذات دون قيود, ودون الشعور بالواجب أو الإكراه  بل العيش المشترك والمسؤولية التشاركية الأفقية مما يطفي على العلاقة ديناميكية ايجابية عفوية تضمن التجدد المستمر للعلاقة واستمرار الحب بين الشركاء.


  • الثقة بدل الشك.
تسود الثقة الكاملة من داخل كل علاقة بين الشريكين بدل الشك وهذا يتطلب كثيرا من الصراحة والتراضي بين جميع الشركاء, والصدق بين الشركاء واحترام الفردانية والاستقلال الذاتي, والتحدث كثيرا حول جميع العلاقات مع الحفاظ على سرية الخصوصيات.


  • التواصل والإدارة التشاركية هو السبيل الوحيد من أجل هدم والخروج من معايير النظام الأبوي الغيري النمطي التقليدي.
بخلاف العلاقات النمطية التقليدية فإن التواصل والحوار المستمر يأخذ حيزا كبيرا في علاقات الحب الحر (الأناركي), ويقوم الشركاء بإدارة العلاقة بشكل تشاركي أفقي دون هرمية أو سلطوية.

المقال التالي
هذه اخر تدوينه
رسالة أقدم
إلى الأعلى