الخميس، 8 يناير، 2015

محكمة إيطالية تقبل للمرة الأولى تسجيل مولود لزوجين مثليين


اعترفت محكمة إيطالية للمرة الأولى بالوضع القانونى لطفل مولود لزوجتين مثليتين فى حكم أعلن يوم  أمس الأربعاء، يمثل تحديا للموقف الرسمى للدولة، وهو أن الزواج لا يكون إلا  بين رجل وامرأة.

ولا تسمح إيطاليا -التى لايزال للكنيسة الكاثوليكية تأثير كبير على السياسة  فيها- بزواج المثليين لكن فى الشهور الاخيرة بدأت بعض المحاكم والمجالس  البلدية فى الاعتراف بصحة زيجات لمثليين عقدت خارج البلاد.

وقضت محكمة الاستئناف فى مدينة تورينو بأن الطفل الذى حدث الحمل به بواسطة  التلقيح الصناعى وولد فى برشلونة لامرأتين مثليتين إحداهما إسبانية  والأخرى إيطالية يجب أن يدون فى السجلات الرسمية للمدينة حيث تعيش المرأة  الإيطالية.
إلى الأعلى