الخميس، 8 يناير، 2015

صاحب حمام "باب البحر" يسرب رسالة من السجن ويكشف "المستخبي" في قضية الإعتقال



وكشف صاحب حمام باب البحر “ف.م” في رسالته التي بعث بها من داخل محبسه عن تفاصيل الحوار الذي دار مع المذيعة منى عراقى مقدمة برنامج “المستخبى” والتي حضرت بصحبة أجهزة الأمن أثناء إلقاء القبض على المتهمين وأوضح أن منى قالت له بالنص:”أنا مباحث”

وروى “ف.م” قصة إلقاء القبض عليه كاملة حيث قال :”إقتحم الضابط أحمد حشاد الحمام ومعه حوالى 15 فرد بالسلاح ومنهم ملثمين وقال لي انا معى اذن من النيابة بالقبض عليك وبالتفتيش فقلت له اتفضل فتش انا معنديش حاجة غلط مع انى لم اطلب منه ان ارى اذن النيابة ثقة فى نفسى وفى المكان ”

واضاف :”كان بصحبته المذيعة و4 افراد معها بالكاميرا والموبايلات وقاموا بتصوير كل مايحدث ثم قاموا بالدخول داخل الحمام ثم خرجوا ومعهم الزبائن الذين كانوا جالسين بالبخار ثم قالت لى المذيعة يرضيك مايحدث بالداخل ؟ فقلت لها ماذا يحدث بالداخل ..ناس بتستحمى ..فقالت يعنى المباحث ظلمتك ؟ فقلت لها طب دول مباحث انما من انت ؟ فردت على بسخرية انا مباحث برضوا فقلت لها لسه مصر معملتش مباحث حريمى فقال لها الضابط ىابعدى بقى عشان نشوف شغلنا”

وتابع :”قاموا بتفتيش ادراج المكتب الذى اجلس عليه فلم يجدوا بالطبع اي ممنوعات ثم أخذوا من جيب الجلابية اليمين فلوس كانت معى فئة خمسة وعشرة وعشرون جنيها فى استك ثم من جيبي الشمال فلوس فئة خمسون ومائة جنيه ومن جيبي الذى فى الصدر الشمال فلوس فئة مائتى جنيه ثم اخذوا الايراد من الدرج دون أن يخبرنى بقيمة المال الذى اخذه منى وهو لا يقل عن 3600 جنيه وعند النيابة وجدتهم 2100 جنيه فقط مع العلم انه اخذ منى الموبايل الشخصى ماركة سامسونج لكنى فوجئت انه ليس موبايلى امام النيابة وقد وجدته نوع اخر من الأنواع الرخيصة”

وواصل حديثه قائلا:”قاموا بعد ذلك بكسر معظم الدواليب الخاصة بالزبائن التى يضعون فيها امتعتهم وموبايلاتهم واحذيتهم وقاموا باخذها كلها فى بطانية ثم قالوا لاحد العاملين معى افتح الدولاب ورينى السلاح اللى عندكم وعندما قام العامل بفتح الدولاب وجدوا فيه ماكينة اللحام الخاصة بالمواسير وعدة ”
واضاف:”أيضا قالوا لعامل أخر افتحلى التلاجة ورينى أنواع الخمور اللى عندكم ففتحنا له الثلاجة فلم يجدوا فيها سوى عصائر وبيبسى ومياه معدنية فقط ثم قاموا بخلع ملابس وشورتات الخاصة بالزبائن وأصروا على خروجهم عرايا بالفوط فقط حتى قسم عابدين ثم قاموا بتصويرنا مجموعات مجموعات فى قسم عابدين ”
وتابع:”حتى العلبة التى نضع فيها البقشيش من الزبائن ثم نوزعها على العمال في أخر اليوم لم نجد الأموال ولا العلبة أصلا”

واستطرد قائلا:”فوجئنا أن الضابط لم يصور 4 أشخاص أخرين كانوا معنا ضمن الزبائن 3 مصريين وشخص من تشاد ولم يسجل أسمائهم أصلا ثم نادى عليهم وأعطاهم ملابسهم وأشيائهم الخاصة وصرفهم من القسم حتى أصبحنا 26 فرد عبارة عن 21 زبون وانا الحاج ف.م صاحب الحمام و ف.ف الذى يقوم بالتكييس و م.د الذي يقوم بمحاسبة الزبائن عند دخولهم وايضا أ.م الذي يقوم بحراسة الدواليب الخاصة بالزبائن وايضا أ.م الذي يقوم بعمل الشاي للزبائن علما بان الحمام يعمل من الخامسة مساءا وحتى العاشرة مساءا ”

وأورد صاحب الحمام ماوصفه بملاحظة هامة فى نهاية الرسالة ت حيث قال:”ملاحظة هامة :ونحن جميعا في قسم عابدين عندما قام الضابط بالنداء علينا لكي يتعرف كل منا على الموبايل الخاص به فوجدئنا به يتحدث في موبايله الشخصى ويقول للطرف الأخر الذي يحدثه (اي خدمة عملت لك اللى انت طلبتيه ياموزة) ثم قام باملائها بعض اسماء الضباط”

وواصل ف.م إدراج ملاحظته في نهاية الرسالة حيث قال :”ملاحظة هامة جدا جدا:قبل القبض علينا بحوالى 3 أسابيع حضر إلى الحمام شخص من قناة القاهرة والناس وطلب تصوير الحمام فقلت له لا مانع لدي بشرط إحضار خطاب من الأثار موقع ومختوم بالتصوير وايضا بحضور مسئول من الأثار أثناء التصوير فكلمنى على الفلوس فقلت له دي أخر حاجة المهم إحضار الخطاب فانصرف ثم حضر بعد يومين وحاول التصوير خلسة فرأيته وعنفته وقلت له هذا خراب بيوت ..ده حمام أثار وممنوع التصوير إلا بإذن منهم ” مشيرا إلى أن وكيل النيابة أخبره بهذه الواقعة أثناء التحقيق معه بتاريخ 8 ديسمبر 2014 فاكد له أن هذه الواقعة حدثت قبل أن تذيع القناة شيئا عن الحمام

رسالة المتهم صاحب “حمام البحر” بخط يده من داخل السجن كاملة :




مصدر الخبر: http://yanair.net/archives/94622
إلى الأعلى