الأربعاء، 31 ديسمبر، 2014

"فدوى" أستاذ مغربي من القنيطرة يخلق جدلا بعد إجرائه عملية تحول جنسي




مجلة أصوات
خلق خبر إجراء أستاذ مغربي من مدينة القنيطرة لعملية تحول جنسي وتغيير إسمه إلى "فدوى" نقاشا قسم المعلقين على الخبر إلى أغلبية تندد وأقلية تدافع عن حقه في الإختلاف والإختيار.
"فدوى" التي كانت قد هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية للتدريس هناك في إطار برنامج التبادل الثقافي إستغلت فرصة تواجدها هناك لإجراء عملية تحول جنسي.
وقد دافعت الأستاذة عن الخطوة التي أقدمت عليها بين طلبتها بالقنيطرة عبر مواقع التواصل الإجتماعي محاولة إقناعهم بصحة خطوتها وكيف أنها لم تحس يوما داخليا بأنها رجل وكان لابد عليها من المرور إلى الجسد الصحيح الذي يتماشى مع إحساسها الداحلي.
إلى الأعلى