الجمعة، 5 ديسمبر، 2014

السيسي يستمر في "توظيف" المثلية لقمع معارضيه: بلاغ يطالب بالتحقيق في مثلية أبوالنجا وعطية


يستمر النظام المصري في توضيف المثلية الجنسية سياسيا لقمع معارضيه وليشغل المجتمع المصري عن مشاكله الأساسية ومايتورط فيه نظام السيسي من جرائم وخروقات لحقوق الإنسان.
وفي نفس السياق قًدم اخيرا بلاغ ضدّ الفنان خالد أبوالنجا، والمطرب محمد عطية، الذي طالب بتوقيع الكشف الطبي عليهما؛ للتأكّد مما إذا كانا "شاذّين جنسياً" أم لا؛ "نظراً لسوء سلوكهما"، على حدّ زعم مقدّم البلاغ. 
واتّهمهما مقدّم البلاغ بأنّهما أهانا المؤسسة العسكرية ورئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، ودعيا إلى التظاهر. فكلّف بركات المحامي العام الأوّل لنيابة شرق القاهرة بالتحقيق في البلاغ.

وكان المحامي هشام إبراهيم مقدّم البلاغ  رقم 24604 لسنة 2014 عرائض النائب العام، زعم بأنّ أبوالنجا قام بالتحريض ضدّ المؤسسة العسكرية، بحجّة اعتراضه على تطهيرها سيناء ممّا وصفه بالإرهاب الأسود، داعياً الشعب إلى التظاهر ضدّ رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي.
وأضاف هشام في بلاغه أنّ محمد عطية نزل إلى ميدان التحرير للتظاهر ضدّ براءة الرئيس المخلوع حسني مبارك، في مخالفة للقانون، بالإضافة إلى قيامه بالتنسيق مع أجهزة استخبارات أجنبية عن طريق منظّمات حقوقية لزعزعة أمن واستقرار الوطن.

وطالب مقدّم البلاغ النائبَ العام بأن يتحرّى الأمن الوطني عن أبوالنجا وعطية، وتوقيع الكشف الطبّي عليهما؛ نظراً "لسوء سلوكهما"، وفقاً لما هو شائع، للتأكّد من مسألة من مثليتهما الجنسية. حسب ما جاء في البلاغ.

وتعرف حقوق الإنسان بمصر في عهد نظام السيسي تدهورا  بشكل غير مسبوق، كما يشن النظام حملة على مثليي الجنس عبر إستدراجهم عبر مواقع الدردشة وسجنهم.
إلى الأعلى