الأحد، 29 يونيو، 2014

رغم الضغط الدولي أوغندا لا تفكر في التراجع عن مشروع قانون إعدام المثليين



يبدوا أن ضغط المجتمع الدولي لم ينجح في دفع أوغندا للتراجع عن القانون الجديد الذي يعاقب على المثلية الجنسية بأوغندا بعقوبة تصل إلى الإعدام، فوفقا لما جاء على وكالة الأنباء الألمانية فقد رد السياسيون الاوغنديون بتحد على الإعلان الأمريكي بشأن حظر سفر مسؤولي الحكومة الاوغنديين المتورطين في انتهاكات لحقوق الانسان وخفض الدعم المالي لبرامج الرعاية الصحية وحفظ النظام.
وقال المتحدث باسم الحكومة أوفونو أبوندو إن “أوغندا خسرت قدرا كبيرا من النقد الأجنبي على رحلات عديمة الفائدة. هذا سيوفر أموالنا.. سنطلب مساعدة في مكان آخر”.
وكانت أوغندا قد مررت تشريعا مناهضا للمثليين في شباط/فبراير الماضي يقضي بالسجن مدى الحياة للمثليين.
ويجرم القانون أيضا “الترويج” للمثلية الجنسية وإيواء المثليين جنسيا ونشر مواد مطبوعة تتعامل مع المثلية الجنسية أو عدم الابلاغ عمن يمارسون المثلية الجنسية او الدفاع عنهم.
وتمثل العقوبات الأمريكية أقوى انذار من واشنطن لحكومة يوري موسيفيني منذ أن تولى السلطة عام 1986 .
وجمدت العديد من الدول الغربية الاخرى من بينها النرويج والسويد والدنمارك وهولندا أيضا المعونات لاوغندا بعد أن مررت القانون.
إلى الأعلى