الأربعاء، 12 فبراير 2014

شيخ الأزهر لمبعوث الاتحاد الأوروبي: لن نعترف بحقوق المثليين




أكد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أنه لا يمكن القبول بحقوق للمثليين، مشيرًا إلى أن حقوق الإنسان مسألة متشعبة ليست في مصر فحسب، بل في العالم العربي وفي أوروبا أيضًا.

وأضاف الطيب خلال لقائه بستافروس لامبرينيديس– مبعوث الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان والوفد المرافق له، أنه لا يوجد اتفاق بين الشرق والغرب على مفردات حقوق الإنسان، فهناك أمور كثيرة يعتبرها الغرب من صميم حقوق الإنسان ويراها الشرق العربي المسلم أمراضًا معدية ينبغي التخلص منها، والعكس أيضًا، وعلى الغرب أن يحترم عقائد العرب والمسلمين، وألا يفرض عليهم والمنظومة الغربية، وهو ما لا يمكن قبوله أبدًا، مشيرًا إلى أنه بدون حل هذه المشكلة سيبقى الصراع الفكري هو سيد الموقف.

وأضاف: لا يمكننا أن نتفق مع الغرب على الاعتراف بحقوق المثليين– على سبيل المثال، فكيف يمكن أن نتفق على معايير محددة في تقييم حقوق الإنسان؟! وهل يحق لنا في الشرق أن نصادر على الأوروبيين القوانين التي تحرم الكلام على الهولوكوست؟!"، مؤكدا أن مثل هذه المشاكل هي أساس الاختلاف في النظرة لحقوق الإنسان بين الغرب والعالمين العربي والإسلامي.
إلى الأعلى