الثلاثاء، 25 فبراير، 2014

مغنية ايرانية تتحدى الهوموفوبيا وتغني لحقوق المثليين (فيديو)


غوغوش، ملكة البوب الإيرانيه، اتخذت موقفا داعماً لمجتمع المثليين في البلاد من خلال اخر فيديو كليب لها.

تم نشر فيديو الاغنيه “بيشت” (الجنه) في صفحة فيس البوك الخاصه بالفنانه في عيد الحب، ويصور زوج مثليين في علاقة ممنوعه بكلاً من المجتمع والأسره، هكذا أفادت صحيفة الجارديان.
غوغوش تعد ابرز الإيرانيين التي تتحدث علنا ضد الهوموفوبيا (معارضة المثليه).
قال نافيد إخافان، مخرج الفيديو، ان عشرات الآلاف الإيرانيين شاهدوا الفيديو أما عبر الإنترنت أو عبر القنوات الفضائية الغير مشروعة.
قال “لقد شهدنا حتى الآن ردود فعل هائلة. التعليقات التي قرأتها على الإنترنت والرسائل التي تلقيتها من الناس من داخل مجتمع المثليين الإيرانيين اثرت بي كثيراً”.
قال، مع ذلك “عرفنا من البداية أنه بسبب الموضوع الذي يعرضه, سيكون الفيديو مثير جداً للجدل في ايران، لهذا السبب توقعنا كذلك ردود فعل سلبية، ولكن هذا لم يزعجني، ولم يزعج غوغوش.”
أضاف إخافان أن الطريقة التي يعامل بها مثليي الجنس في إيران شجعته في البداية على العمل مع غوغوش. “أني فخور جداً بشجاعتها وباتخاذها خطوه رائده لدعم المثليين الإيرانيين”.

تم تصوير الفيديو بذكاء، مصوراً منزل زوجين، في مقاطع رومانسية، ومشاهد لرفض أب أحد الزوجين، ولمشاحنات في محطة المترو. فقط في الدقيقه الاخيره يتضح أن الزوجين الخياليين عباره عن زوج مثليات.
تغني غوغوش “نهاية هذه الطريق غير واضحه. وأعلم بهذا، مثلك تماماً. لا تقولي توقفي عن الحب، لا يمكنك أن تفعلي ذلك كما لا أستطيع انا”.

وقالت شدي أمين، مثلية إيرانيه وناشطة منظمة حقوق إنسان مقرها في ألمانيا، ان الامر استغرق الكثير من الشجاعة من غوغوش لإصدار مثل هذا الفيديو المستقطب. ” بحوثنا وتجربتنا تعرض أن مثليي الجنس في إيران، لا سيما اولئك في المدن الصغرى، يشعرون بأنهم لوحدهم، حيث يعتقدون أنهم الوحيدين الذين يملكون هذه المشاعر على الأرض، ولكن فيديو غوغوش يريهم أنهم ليسوا وحدهم”.

شاهد الفيديو كليب:

إلى الأعلى