الخميس، 23 يناير، 2014

الرئيس الاوغندي: المثليون "مرضى" لكنهم لا يستحقون السجن




وصف الرئيس الاوغندي يويري موسيفيني المثليين جنسيا بانهم "مرضى" لكنه اكد وجوب عدم قتلهم او سجنهم مدى الحياة، وذلك بحسب ما نقل عنه المتحدث باسمه مؤكدا انه رفض المصادقة على قانون يشدد القمع الممارس ضد المثليين.
وقال تامالي ميرودي لوكالة فرانس برس ان الرئيس موسيفيني "لا يؤيد المثلية الجنسية، لكنه يعتقد ان هؤلاء الاشخاص لهم الحق في الوجود".

واكد ميرودي معلومات صحافية تم تداولها بان الرئيس الاوغندي رفض التوقيع على مشروع قانون تم اقراره في 20 كانون الاول/ديسمبر 2013 باكثرية ساحقة في البرلمان ويتضمن تشديدا للقمع الممارس بحق المثليين جنسيا وينص خصوصا على عقوبات بالسجن مدى الحياة للذين تتم ادانتهم اكثر من مرة بهذه التهمة.
واضاف الرئيس الاوغندي في التصريحات التي نقلها المتحدث باسمه ان المثليين جنسيا "مرضى، لا يمكنكم قتل شخص مريض. الاشخاص الذين تتم ادانتهم بممارسات متصلة بالمثلية الجنسية لا يمكن ان يحكموا بالسجن المؤبد".

واكد المتحدث ان موسيفيني لم يتراجع امام الضغوط الدولية التي طالبته بعدم التوقيع على مشروع القانون. وقال "الامر لا يتعلق بمجموعة ضغط. لم يؤثر احد على قرار الرئيس".
واضاف "ما قاله الرئيس، هو اننا لا نضطهد هؤلاء المثليين والمثليات. انها النقطة المهمة. ربما المجتمع سيحاكمهم، لكن لا يمكن اضطهادهم بسبب هذه المسألة".

وتابع المتحدث "الرئيس قال باستمرار اننا لطالما كان لدينا مثليون في افريقيا ولم يتعرضوا للاضطهاد يوما. لكننا لن نسمح لهم بالزواج علنا، وتنظيم تظاهرة في كمبالا".

ايلاف
إلى الأعلى