الأحد، 17 نوفمبر، 2013

كيف تدافع عن حقوقك كمثلي(ة) أمام الهوموفوبيين؟



أماني سليمان

في هذا الموضوع سأتكلم عن الكيفية التى ممكن أن تتكلم بها حول موضوع المثلية الجنسية بشكل رؤوس اقلام بحيث يكون الكلام والنقاش بشكل منطقي وعلمي، وأيضاً أن نرتب أفكارنا إذا أردنا الحديث عن حقوق المثليين.
 طبعاً هذا الموضوع يخص حوارًا مع شخص غيري(غير مثلي الجنس) أفكاره أو أراؤه ترفض حقوق المثليين أو حتى لا يملك فكرة كافية عن موضوع المثلية ويمكن أن يكون أي شخص كان.
وفي هذا الموضوع أنا لا أحاول إقناع شخص ما، إنما أطرح المثلية بشكل منطقي تماماً .

1] الحفاظ على أعصابك
يعني أن لا تتحمس وتنفعل كثيراً أثناء الحوار عن حقوق المثليين، لا تنسى أن الحوار ينتهى بمجرد أن يتحول إلى خصام أو شتائم أو الخوض في أمور بعيدة عن أساس الموضوع ..دائما اضبط أعصابك وفكر في أنك تحاول أن تحاور الشخص الذي أمامك بأسلوب الحوار والمنطق من خلال وجهة نظرك والمعلومات التى تملكها مع الحقائق العلمية وبشكل منطقي في موضوع المثلية الجنسية بشكل عام.

2] الاعتقاد الديني
 كثيراً جداً ما أن يبدأ الحوار برفض الطرف الآخر لشىء اسمه مثلية بسبب أنها ( حرام ) من وجهة نظر دينية وعقائدية وفي هذه النقطة انصح بأن لا تقلل من معتقدات الآخرين بل حاول تجنب الحوار من وجهة نظر دينية من الأساس.

3] اعتمد على علم البيولوجيا
تبعاً للنقطة السابقة وهي تجنب أخذ مسار الحوار إلى الجانب الديني فإن الاعتماد على علم البيولوجيا وما ثبت من خلال التجارب العلمية والمقالات التى كتبت بشكل طبي وعلمي بخصوص المثلية الجنسية والتي اطلعت عليها لكونك مثلي الجنس فأنه يمكنك أن تتكلم عن هذه المقالات والدراسات التي أثبتت أنه لا يوجد خلل بيولوجي تسبب في كون أحدهم مثلي الجنس “أو خلل نفسي”، وبالبحث في الدراسات الاجتماعية والبئية لا يمكن إثبات -بشكل قاطع- أن هناك خلل نتج عن كون مثلي الجنس
هو مثلي جنس، قد يكون هناك ارتباط اجتماعي
او بيئي او حتى نفسي لكن لاتوجد سببية.
هناك مثليون مروا بتجارب أو ظروف منذ الصغر أو في مرحلة ما لكن هذه الأشياء لا تتسبب في كونهم مثليو الجنس لأن هناك غيريين مروا بتجارب وظروف في مرحلة ما شبيهة تماماً لكن لم تجعلهم مثليين وهذا ينفي السببية.ً

4] حاول اثناء الحوار أن تطرح فكرة تغيير الأماكن بمعني لو كان شخص غيري (غير مثلي الجنس) هل يمكنه اختيار أن يكون غيري أو مثلي الجنس؟ هل اختار أن يكون غيري؟

5] معالجة المثلية
قد سمعنا ولازلنا نسمع عن موضوع معالجة المثلية وقد اقرت الجمعية الامريكية على انها ثقافة غير اخلاقية (للراحة الاجتماعية) بالاساس المثلية ليست مرض وان وجدت اماكن لمعالجة المثلية فلم يثبتت علاج للمثلية انما فقط كما اسلفت الذكر انها شكل من الاشكال الاجتماعية .

6] استخدام المنطق فمن يدعي أن إنجاب أطفال او تبني أطفال لأباء او أمهات مثلي الجنس سيجعل الاطفال بالنيابة مثلي الجنس فلو كان الامر كذلك لكان اطفال الاباء الغيريين غيريين مثلهم أي نحن، مع امكانية الاستعلام عن نسبة الاحصائيات بخصوص
هذا الامر.

7]واخيراً إعلان الاستقلال الدستوري لحقوق الانسان للبلد … سابقاً والان وما نعاني في بلادنا العربية من مشاكل دستورية وحكومية لايمكننا اخذ هذه النقطة في عين الاعتبار انما على المستوى الانساني فالناس لها نفس الحقوق الانسانية المشتركة دون تجزئة دون تفرقة دون عنصرية.
إلى الأعلى