السبت، 16 نوفمبر، 2013

استبيان: 41% من المثليين يغيرون ممارساتهم المتعلقة بجنسانيتهم خلال شهر رمضان





أطلقت مجلة أصوات مطلع الشهر الماضي استبيانا إلكترونيا حول "سلوك المثليين جنسيا خلال شهر رمضان" شارك فيه ما يقارب 400 شخص من مختلف الدول العربية, 88% ذكورا و10% اناثا.
 ويهدف الاستبيان الى الكشف عن التغيرات التي تطرأ على سلوك المثليين جنسيا مع حلول شهر رمضان.
وقد جاءت نتائج الاستبيان بـنسبة 59% من المشاركين الذين عبروا عن عدم تفكيرهم في تغيير أيٍ من سلوكاتهم المتعلقة بميولهم الجنسي المثلي خلال شهر رمضان، بينما عبر  41% عن نيته في تغيير احد سلوكاته المتعلقة بميله الجنسي مع حلول شهر رمضان.

 من بين اكثر الأشياء التي عبر المثليين عن رغبتهم في تغييرها هي:
- إيقافهم ممارسة الاستمناء أو ما يعرف بالعادة السرية بشكل دائم او خلال شهر رمضان أو في فترة الصيام على الأقل. 
- التحكم اكثر في الخيالات الجنسية
- عدم  ممارسة الجنس طوال شهر رمضان وعدم مشاهدة الأفلام الإباحية 
 وبنسبة أقل عبر البعض عن نيتهم في التخلص من ميولها الجنس المثلي الى الابد مع حلول شهر رمضان. وهي التعليقات التي عبرت بالإضافة الى تعليقات أخرى عن تخاصم عدد لابأس به من المثليين مع دواتهم وعدم تقبلهم لاختلافهم الجنسي و العاطفي. وهذه بعض التعليقات كما كتبت : "ان احاول التعافي والتغيير بإذن الله تعالى" , "علاقاتي الحميمة حاولت التقليل منها وحتي وقفها نهائيا طوال شهر رمضان" , "لا امارس الجنس في هدا الشهر الكريم ابحت عن ذاتي" , "احاول ان لا ارى او اقابل من اشعر باتجاههم بميول واحاول ان اتقرب من الله لعلى اهتدى للحل من الوضع الذى انا فيه " , "الابتعاد عن ممارسة الجنس وتجنب العادة السرية قدر الأماكن" ...

وقد جاءت أيضا ردود المثليين/ات... حول ما إذا فكروا في الحد او نقص لقاءاتهم مع اصدقائهم ومعارفهم من المثليين خلال شهر رمضان بنسبة %32 صوتوا "نعم" و 68% اختاروا "لا".

أما ردا على سؤال: هل تطرأ أي تغييرات على علاقتك مع شريكك العاطفي؟ أجاب  36% بـ "نعم" بينما 64% أكدوا انه لأشيء يتغير في علاقتهم مع شريكهم العاطفي خلال رمضان.

اما حول سلوك المثليين/ات... على شبكة لأنترنت فقد جاءت النتائج كتالي: أكد 75% من المشاركين في الإستبيان انهم يستعملون حساباتهم الخاصة بالمثليين على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل عادي وحتى في فترة الصيام، بينما 13% لا يستعملون حساباتهم الخاصة بالمثليين فقط وهم صائمون، أما 7% من المشاركين فقد أكدوا انهم لا يستعملون هذا النوع من حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي طوال شهر رمضان.

وقد برر الأشخاص الذين لا يستعملون حسابهم الخاص بالمثليين في رمضان  او في فترة الصيام على لأقل بـ "اخاف الاثارة وممارسة العادة السرية فيسبب ضياع الصيام" , "وجود أفلام إباحية وصور جنسية" , "لتفادي التعارف وممارسة الجنس" , "خائف أن أرى صور لا يجب أن أرها او اقراء اشياء من الممكن ان تكون مفطر" , "معرفتي بأن هذا سيبطل صيامي"...
كما أكد25%  من المشاركين في الاستبيان انهم لا يتصفحون مواقع الدردشة و التعارف الخاصة بالمثليين خلال شهر رمضان بينما 75% يتصفحونها في رمضان كما في باقي اشهر السنة.
إلى الأعلى