الخميس، 29 أغسطس 2013

خمس خطوات للتعافي من رهاب المثلية الجنسية



هل أنت هوموفوب؟ إذا كنت تجد نفسك تشعر بالخوف و عدم الراحة أو الاشمئزاز من شخص من دون سبب سوى لكون ميوله مثلية، اذا كانت الاجابة - نعم- عليك ان تعلم انك مصاب - بمرض رهاب المثلية- وبإتباع الخطوات الخمس الموالية يمكنك تجاوز هذه المشاعر السلبية المشحونة بالخوف و الكره اتجاه مثليي الجنس :

الخطوة الأولى : من أين يبدأ كل شيء؟ - حاول أن تنظر في الماضي لمعرفة لماذا أصبحت تخاف من المثليين يمكنك أن تأذكر اناس في ماضيك كانوا مثليي الجنس علنا او اشخاص تكلموا بشكل سلبي عن المثلية الجنسية ؟ قد أثر هؤلاء الناس بشكل او باخر على نظرتكم للمثلية الجنسية ، بوعي أو بغير وعي.يجب ان تسأل نفسك لماذا قبلت هذه المعتقدات والافكار ؟

الخطوة الثانية : بعقل مفتوح - لفهم المثلية الجنسية ، فإن الخطوة المنطقية الأولى هي التعارف على المثلية بعقل منفتح. فالانسان يخاف من كل ما هو مجهول. بحث بسيط عن المثلية الجنسية من مصادر مثلية. يمكنك استخدام الإنترنت* وفي النهاية يموت الخوف .

الخطوة الثالثة : تحدث إلى شخص غير مصاب برهاب المثلية: الشخص الذي يمكن أن يعرض تلك المعرفة هو الشخص الذي لا يخشى مثليون جنسيا. إذا كان لديك اصدقاء مقربين الذين هم منفتحون حول التوجهات الجنسية، يمكنك أن تطلب منهم كيف ينظرون إلى المثلية الجنسية. اسمح لهم بشرح كيفية الحصول على الجانب الانسانى من المثلية الجنسية. من تجاربهم وآرائهم، بالتاكيد سوف تحصل على تأكيدات بأن المثليون جنسيا هم في الواقع مجرد اشخاص مثلك، مع ممارسات جنسية غير تقليدية.

الخطوة الرابعة : حاول التواصل مع مثلي الجنس - يمكنك أن تجتمع مع أصدقائك وتطلب منهم توفير فرصة للتعارف عل اشخاص مثليين, تبدأ محادثة عامة للمجموعة بأكملها،وسوف تصل في النهاية بعدم القدرة على معرفة ميول الاشخاص فالجميع بشر لديهم القدرة نفسه للتفاعل والتعارف وتكوين صداقات.

الخطوة الخامسة : السيطرة على التصرفات العامة: إذا كنت قد قرارت على السير في هذا الطريق حقا. فعليك بالتوقف عن الخوف من المثليين او اصدار النكات القاسية أو تعليق! فمن نتائج عكسية ليس فقط في الشعور الداخلى ، ولكن في التاثير على الأخرى. لا تنضم الى مجموعة من الاشخاص حتى في حالة تعمد احد. قد يكون صعب ولكن عليك الوصول الى هذه الدرجة من قبول الاخرين


مقتطف من العدد 13 من مجلة أصوات

إلى الأعلى