الجمعة، 26 أبريل، 2013

في الوقت الذي تشرع فيه فرنسا زواج المثليين, رئيس بلدية بلبنان يُغلق نادياً ليلياً للمثليين (فيديو)

في نفس اليوم الذي اعلنت فيه فرنسا اقرار مشروع الزواج للجميع بشكل نهائي و الذي يسمح للمثليين بالزواج و التبني بشكل قانوني, رئيس بلدية (لقبه الفحل) بلبنان يُغلق نادياً ليلياً للمثليين، ويأمر بتجريد أشخاص من ملابسهم، لمعرفة من منهم "رجال" ومن منهم "نساء و ما ان كانو متحوليين! كما انه تم تعنيفهم اما باب الملهى حسب ما ذكرت احد الجرائد الالكترونية .. الشيئ الذي اثار غضب المثليين والحقوقيين وشريحة كبيرة من المجتمع اللبناني

الخبر على الـlbc



تصريحات رئيس البلدية المشحونة برهاب المثلية و التحول الجنسي و التي لا تحترم خصوصيات افراد الشعب اثارت استياءا كبير و طالب كثيرون بمحاسبته كما احتجت بعض الجمعيات الحقوقية بما فيها جمعية حلم اللبنانية 
وقام رئيس البلدية بالرد على الهجومات التي شنت عليه على مواقع التواصل الاجتماعي قائلا : أتأسف على الصورة التي تم تسويقها لي في الاعلام وكأني المناهض لحقوق الانسان، فهدفي من هذه الخطوة لم تكن من باب الاساءة او التعرض لميول الاشخاص وإنما من باب الحرص على اطفال وشباب الدكوانة وعدم انجرارهم وراء هذه الظاهرة "الشاذة." 
مضيفا انه ليس ضد التحول الجنسي لكنه ضد المثلين وخصوصا من يعيشون حياتهم في العلن خارج الخزانة.
إلى الأعلى