الأحد، 31 مارس، 2013

تويتر : حملة تغريدات ضد "رهاب المثلية"

"المثلية ليست مرضا يمكن العلاج منه والمثليون موجودون بيننا وعلينا تقبلهم، ولن يختفوا اذا تجاهلناهم". اصوات علت على موقع تويتر في هاشتاق اطلق ضمن حملة إلكترونية للحث على وقف رهاب المثلية والبدء بمناقشة هذا الموضوع بموضوعية بعيدا عن الافكار المسبقة. الامر الذي اثار جدلا بين المغردين وخاصة السعوديين والمصريين منهم... "ضد_رهاب_المثلية البعض سعيد يقول ان هذا الهاشتاق استفز السعوديين! ليس السعوديين فقط بل كل العالم يحتقركم ويشمئز منكم يا اقرف ما في الوجود". يكتب مغرد سعودي غاضب.

اعراض الرهاب
اطلق شاب مصري الحملة الالكترونية "ضد_رهاب_المثلية"، مشيرا الى ان الدافع وراء اطلاقها "ان رهاب المثلية بدأت تظهر له اعراض الكترونية عنيفة جدا. كلنا عارفين ان فيه مجموعة صفحات تحمل اسم Crushes او اعجاب وفيها الناس بتقول هي معجبة بمين في نطاق كلياتها او اماكن دراستها.... بعض الناس اعلنت انها معجبة بناس من نفس الجنس وكان الهجوم المتدني والعنيف. نتفق او نختلف مع تصرفات الناس اللي بتعبر عن رأيها في العلن، لكن يظل نضالنا ضد رهاب المثلية واحد ومحدد. سواء كنت مثلي او غيري...ادعوكم لحملة الكترونية تشمل التعليق على البوستات في الصفحات ده وتغريدات وكتابات على مواقع التواصل الالكتروني الاخرى. ونقول احنا رأينا ايه بوضوح وصراحة في ما يتعلق برهاب المثلية...قول لأ، عبر، ارفض، اغضب، ده الوقت ان يبقى في حراك مضاد لرهاب المثلية الواضح"

مش مرض
نشط هاشتاق ضد_رهاب_المثلية على موقع تويتر وكانت الآراء مختلفة حول هذا الموضوع الذي مازال من التابوهات في المجتمعات العربية. أعرب بعض المغردين عن تعاطفهم مع المثليين معتبرين ان الوقت قد حان لتغيير الافكار المترسخة حول المثلية، مثل اعتبارها انها عمل من اعمال الشيطان "الذي مس المولود لحظة ولادته"...او ان المثلية مرض يمكن علاجه "عن طريق لسعات كهربائية" وما الى ذلك من علاجات...."المثلية ليست مرضا ولا تحتاج لعلاج. اما الرهاب فهو مرض وعلاجه العلم والانسانية"..... "دعوة للجميع للقراءة عن رأي العلم في المثلية قبل ترديد العبارات الخالية"....
"#ضد_رهاب_المثلية المثلية ليس مرض ولا شذوذ هو ميول جنسي غريزي طبيعي لا يمكن علاجه، لا ذنب لهم لتعاقبوهم بجرم خالقهم."

إشمئزاز واستياء
الهاشتاق الذي اطلق للتخلص من رهاب المثلية كان فرصة للبعض للتعبير عن اشمئزازهم من المثلية وعدم تقبلها لأنها تخالف الشرائع السماوية.
"إفتكروا قوم لوط واي شذوذ ده مسموش حب ده مرض نفسي"...."بالنسبة للهاشتاج ده #ضد_رهاب_المثلية هو مش في دين بيحكمنا ولا إيه؟ عمر قواعد البشر ما كانت فوق القواعد والحلال اللي حطه ربنا"...."انا ضد المثلية ..اكيد في زمان العجايب..اقروا قصة عذاب قوم لوط..انا مع ديني ..واخشى الله قبل ان اخشى البشر".
كما سأل البعض المدافعين عن المثلية من غير المثليين ما اذا كان موقفهم سيبقى على حاله ما اذا كان احد افراد عائلتهم مثلياً "لكل المؤيدين المدافعين عن حقوق المثليين لو بنتك ولا ابنك شاذ حيكون موقفك ايه؟ برضة حتقول هو حر #ضد_رهاب_المثلية".
"#ضد_رهاب_المثلية ناقص بس يطالبوا بحق الزواج والتبني، لو في يدي سلطة لحرقتكم جميعا".
المثلية ليست خيارا
دار جدال بين بعض المغردين حول ما اذا كانت المثلية هي خيار شخصي نابع من شذوذ لدى بعض الاشخاص، ام ان الامر مفروض على صاحبه. "المثلية جزء منها وراثي جيني يعني مفطورين على هذا من غير اختيار مسبق، الغرب المتعلم يعقل لهذه الامور اكثر من الشعوب الجاهلة"....
وصل الامر الى الدعوة الى محاربة مثل هذا الشذوذ ومنع انتشاره "ما انكر انه في بعضهم مشكلتهم هرمونية ويبغالهم علاج بس صار شماعه لكل انسان ما يخاف ربه لو يقام حد الله عليهم ما انتشروا.."
اثار هذا غضب البعض "وفعلا.. القتل هو السلوك الراقي للحد من انتشار المثلية واتقاء الله هل انتي سامعة نفسك وانتي بتقولي الكلام دة؟"....."دموية بامتياز لا تستحقين العيش بين البشر! انتي من يستحق القتل لنشرك الكراهية الجنسية بين الناس"....
رفض المثلية لن يخفيها
علق احد المغردين على التغريدات التي حملت انتقادات وتهجم على المثلية فقال "ضد_رهاب_المثلية اخذت عهد على نفسي ما اناقش عربي عن المثلية... صم بكم عمى ...اعماهم الجهل والهوموفوبية... اللهم طهرني من عقولهم العفنة"....."مهما اصبحتو هوموفوبيين وسبيتونا وشتمتونا مارح تغيرونا وتخلونا مغايرين وتأكدوا ان المثلي قد يكون ابنكم اخوكم اختكم"....
"#ضد_رهاب_المثلية انا لست مثليا، ولكنه واقع نعيشه وحقيقة في مجتمعنا وامامنا خياران اما ان نحترمهم ونعطيهم قدرهم او نتجاهلهم ونخسرهم.."

زواج التعاسة
كانت هناك تغريدات رافضة لاعتبار ان المثلية كفر "لو عرش الرحمن يهتز عند جماع المثليين فليش اصلا يخلق الانجذاب بين نفرين من نفس الجنس؟؟؟ الموضوع بيولوجي اجباري مش اختياري".... "مفيش شذوذ اكتر من انك تضيع وقتك فى الحكم على اختيارات الانسان الجنسية..".
كما اشار البعض الى ان الخوف من الاعلان عن المثلية تجعل الناس تختبىء خلف زواج لا يجلب سوى التعاسة "أفضل أن أعترف بالمثلي على أن أنكره وأقمعه وأجده في مجتمعي ولا أميزه وأجدني زوجت أبنتي بأحدهم أو إبني بإحداهن".
إلى الأعلى