الخميس، 28 مارس 2013

دراسة جديدة تزعم اكتشافها السبب الحقيقي وراء المثلية الجنسية

المثلية الجنسية خاصية موروثة تنتقل عبر الأجيال من الأم للولد ومن الأب للبنت، وفقًا لما تأتي به دراسة علمية جديدة... صدرت في السنوات السابقة الكثير من البحوث و الدراسات حول المثلية الجنسية لكن جميع الدراسات السابقة لم تحديد مورّث رئيسي بعينه، والقول إنه المسؤول عن الميول المثلية الجنسية. على أن الدراسة الجديدة التي أجراها «المعهد الأميركي للتراكيب الحسابية والبيولوجية» تحسم هذه النقطة بالقول إن الشيء الذي يلقي الضوء على الميول الجنسية هو «علم الوراثة اللاجيني» epigenetics وليس «علم الوراثة» genetics.
وتبعًا للباحثين في هذه المؤسسة الأميركية فإن علم الوراثة اللاجيني يشرح الكيفية التي ينتظم بها عمل المورثات تبعًا لـ«محوّلات» switches تسمى «العلامات اللاجينية» epi-marks. وما تفعله هذه هو أنها تضيف طبقة جديدة من المعلومات الى أساس المورثات المسؤولة عن الطريقة التي يتشكل بها الإنسان من حيث الطباع والميول والاختيار.
وبينما تمسك المورثات بالإرشادات العامة، فإن العلامات اللاجينية تحدد الطريقة التي توضع بها هذه الإرشادات موضع التنفيذ. و يعرف العلماء أن هذه العلامات اللاجينية تُنتج جديدة مع كل جيل في العادة. لكنّ الدارسين الأميركيين يقولون إنهم وجدوا الدليل على أنها قد تستمر هي نفسها ومن دون تغيّر من جيل للآخر الذي يليه. وهكذا قد تجد التشابه في الطباع بين الأقارب بالدم المباشر. ونقلت صحف بريطانية عن وليام رايس، بروفيسور النشوء والتطور في جامعة كاليفورنيا سانتا باربرا الذي قاد فريق البحث، قوله إنهم توصلوا الى نتائج جديدة تستند الى الجمع بين النظرية الداروينية والتطورات العلمية الحالية في مجالات المورثات (خاصة تلك المسؤولة عن الإفرازات البروتينية) ومركّبات النشاط الجنسي المعتمد على منشِّط الذكورة، وكل هذا من أجل التوصل الى نموذج حسابي – احيائي يحدد دور الوراثة اللاجينية في أن يكون الشخص – أو لا يكون - مثليًا.
ويلقي رايس بالضوء على هذا بالحديث عن العلامات اللاجينية ذات العلاقة بالجنس، والتي تُفرز في مراحل تطور الجنين الأولى. فيقول إن هذه تشكل ما يشبه سوراً لحماية كل جنس من التغيّرات الطبيعية الكبيرة في هرمون التستوستيرون (الذكوري وإن كان يوجد بكميات ضئيلة لدى الإناث) خلال مراحل تطور الجنين اللاحقة. وعلى هذا النحو فإن العلامات اللاجينية تحمي جنين الأنثى من الذكورية عندما يتعرض لمستويات عالية من التستوستيرون، والعكس صحيح بالنسبة للجنين الذكر. ومثلما يؤثر جزء من هذه العلامات على التكوين الحسي الجسدي للجنين (الأعضاء التناسلية مثلاً)، فإن البعض الآخر يؤثر على اللبنة الأساسية لميوله الجنسية لاحقًا.
وفي حال انتقلت هذه العلامات اللاجينية من الأم لابنها أو من الأب لابنته فقد تُحدث أثرًا عكس المطلوب... مثل أن يولد الولد مخنّثا (لأنه ورث علامات أمه) أو البنت مسترجلة (لأنها ورثت علامات أبيها) فيصبح كلاهما ذا ميول (طبيعية بحساب ناموس الوراثة ولكن مثلية بحساب الناموس المجتمعي) الى الجنس الذي ينتمي اليه بدلاً من العكس
إلى الأعلى