الأحد، 13 يناير، 2013

المغربية نجاة بلقاسم تنفي ترويجها للمثلية و ترفض التهم الموجة لها

تلقت وزيرة المرأة والناطقة الرسمية باسم الحكومة الفرنسية نجاة بلقاسم من أصل مغربي، تهما من زعيمة الحزب الديمقراطي المسيحي بالترويج للمثلية في المؤسسات التعليمة الفرنسية العمومية، ورفضت بلقاسم الاتهامات نافية مضمونها، ومؤكدة أنه جرى الاعتماد على معلومات خاطئة، ومذكرة أيضا أنها تقوم بتثميل الحكومة التي تقود حملة لمناهضة العداء ضد المثليين.

 واتهمت كريستين بوتان الوزيرة الفرنسية السابقة ورئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي في حديث تلفزيوني لقناة فرانس إنفو، وزيرة حقوق المرأة في الحكومة الفرنسية الحالية والناطقة الرسمية باسمها نجاة بلقاسم، قد عمدت إلى بث الدعاية والترويج للمثلية في مؤسسة تعليمة عمومية، ملمحة إلى أنها خرقت مبدأ حياد المؤسسات التعليمية في بلد علماني.

وأضافت كرستين بوتان مبرزة أن مبادرة نجاة بلقاسم تتناقض وتصريحات زميلها وزير التربية فانسون بيون في حكومتها الذي  ذَكَّرَ بمنع النقاشات حول “المثلية” في المؤسسات التعليمية وخاصة المعادية لهذه المجموعة.

ومن جهتها رفضت نجاة بلقاسم الناطقة الرسمية باسم الحكومة الفرنسية اتهامات رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي، واكدت ان كرستين بوتان “استندت إلى معلومات خاطئة”.واضافت وزيرة حقوق المراة انه لم تعمد إلى الترويج او الدعاية للمثلية في مؤسسة تعليمية، وإنما عمدت إلى توضيح حول قانون الزواج بعد تلقيها سؤالا من احد الطلاب حول الموضوع في شقه المتعلق بالمثليين .

و جاء في معرض حديث بلقاسم في قسم ثانوي بمؤسسة تعليمية عمومية  يشرف على الانتقال إلى الجامعة، عن قانون الزواج بين المثليين:” إن هذا يعني أنه في النهاية يمكن أن يعقد القران شخصان يحب أحدهم الآخر حتى وإن كانا من الجنس نفسه” وتضيف قائلة:” وهذا سوف يسمح بحرية اكبر ومساواة أكبر”.

وذكرت نجاة بلقاسم في سياق ردها على رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي أنها ناطقة باسم الحكومة وتمثل سياستها بخصوص مكافحة ” رهاب المثلية الجنسية”.

إلى الأعلى