الخميس، 17 يناير 2013

ماليزيا : نصائح حكومية إلى الآباء تساعد على إكتشاف أبنائهم المثليين

Aswatmag.com - بدأت سلطات في ماليزيا حملة إعلامية ضخمة تهدف لمحاولة تقليص انتشار المثليين جنسيا في البلد و قدمت في حملتها عدداً من النصائح للآباء في ما يتعلق بكيفية التعرف على ما إن كان أبناؤهم مثليي الجنس.
وجائت في قائمة  النصائح التي وزعتها الحكومة الماليزية في إطار حملتها انه من بين علامات التي يمكن للاباء من خلالها اكتشاف التوجه الجنسي المثلي عند ابنائهم هي : "إرتداء تشرت بفتحت عنف v كبيرة , ارتداء تيشرت بدون أكمام  (للمثليات), إرتداء الملابس الديقة او دات الألوان الفاتحة و اذا كان كل هذا لا يكفي لمعرفة مما إن كان الشخص مثليًا، فلينظر الأبوان الى الجسد نفسه. فإذا كان رياضيًا متناسقًا، صارت هذه بحد نفسها علامة قد تعني أنه يحيد عن الصراط المستقيم..." على حد قولهم.

واللافت أيضًا للنظر في هذا الأمر فهو أن الحكومة أصدرت كراسة نصائحها هذه بناء على توصية من «مؤسسة المعلّمين الماليزيين» التي قالت إنها أحاطت علمًا بـ«لغة المثليين ورموزهم»، وصارت قادرة على التعرف على ما إن كان الشخص مثلي التوجه فقط من ملبسه ومظهره العام.
ونقلت الصحف قول محمد زرقاشينوط، نائب وزير التعليم الماليزي، قوله إن معظم سكان البلاد «لا يستطيعون، للأسف، التعرف على «الأعراض الأولى» للثنائية الجنسية والرغبة في العبور الى الجنس الآخر. ولهذا فهم عاجزون عن منع تطور هذه الأعراض الى واقع ملموس يصعب أو يستحيل تغييره لاحقًا. ولهذا تعيّن على الحكومة مساعدة الآباء في شأن توجهات أبنائهم الجنسية».
ولم تكتفِ الحكومة بتلك الكراسة بل عمدت الى إقامة سلسلة من «محاضرات التوعية» الموجهة في مختلف أرجاء البلاد للآباء وأيضًا للصبيان بغرض تنبيههم منذ وقت مبكر الى «أعراض» المثلية الجنسية. 
يذكر أن ماليزيا تحرّم الثنائية الجنسية بقوة القانون وتعتبرها «إخلالاً بالطبيعة البشرية». وفي هذا الإطار حظرت السلطات العام الماضي أغنية ليدي غاغا Born this Way «هكذا وُلدت» لأنها «تشجع على قبول المثليين في المجتمع» على حد قولها. لكن «منظمة العدل الدولية» انتقدت من جانبها الكراسة والندوات الحكومية ووصفتها بأنها «أشبه شيء بانكلترا الفكتورية من أي زاوية ينظر منها المرء... لكنه ينظر في الواقع الى ماليزيا الحديثة»!
إلى الأعلى