الجمعة، 21 ديسمبر، 2012

الرئيس الأمريكي باراك أوباما و مواقفه من مجتمع المثليين جنسيا

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في 2008 حين ترشح لأول مرة أنه "حين أكون رئـيسًا للولايــات المتحــدة، فــإن المثلييــن والمثليــات سيجدون شخصًا للدفاع عنهم لأنهم أخوة وأخوات لنا" ولم يخلف أوباما هذا الوعد. فاهتمامـه الـذي تحـدث عن أنه لم يتطور بين يوم ولليلة ولكنه كان تراكمًا لعمره وصداقاته مع مثليين ومثليات – قد أتى ثماره. حققت إدارة باراك أوباما 37 انجازا لحقوق المثليين والمثليات والمتحولين جنسيًا. وبالرغم من أن 37 قد يظهر على أنه رقم صغير أو تافه فإن القائمة المتضمنة 37 إنجازا لحقوق المثليين هي أطول قائمة حققتها أي إدارة رئاسية أخرى لحقوق المثليين.. تنقسم القائمة إلى عشر عناوين فرعيـة منهـم: منــع الإيــذاء وجرائــم الكراهيــة ضـد المثلييــن و دعـم العـائلات المثلية و الاهتمام بصحة المثليين وأشياء أخرى. ويعلن أوباما من خلال حملته الانتخابية في 2012 أنه في خلال تواجده في واشنطن كـسيناتور ثــم كــرئـيس قابل كثيرين من المجتمع المثلي واستمع إلى قصص بعضهم المحزنة التي خلقت لديه شغف لحقوق المثليين. لا يقتصر اهتمام أوباما بحقوق المثليين على الكلام عنهم وزيارة مؤتمراتهم والتحدث إليهم على أنهم مواطنين متساوين، بل إنه عين الكثير من المثليين في إدارته كما عيّن قضاة مثليين أكثر عددًا من أي إدارة رئاسية أخرى في تاريخ الولايات المتحدة. انجاز آخر لإدارة أوباما كانت إلغاء سياسة "لا تسأل، لا تخبر" قائلا: “نحن لسنا أمة تقول "لا تسأل ولا تخبر" “ والتي أكسبته احترام وتأييد عددا كبيرا من أفـراد المؤسســة العسكريــة المثلييــن.
عن الزواج المثلي فإن أوباما هو أول رئيس أمريكي يؤيد الزواج المثلي فقد أعلن أوباما في تصريح تليفزيوني أنه يرى وجوب امكانيــة المثلــيين و المثليات من الزواج. وقد قال أن اعتقاده الشخصي أن مثليين الذين يصادفهم وعائلاتهم واخلاصهم يجب أن ينظر إليه كمـا ينظــر إلـى أي شــخص و عائلته واخلاصه.
نخلص من هذا أن أوباما متقدم على رومني في مراعاة الحقوق الكاملة للمثليين فهو لا يدعم حق ويدع آخر كــما أنه – بحكــم الفـترة الــرئاسية السابقة – استطاع أن يحقق انجازات على أرض الواقع فيما يخص حقوق المثليين.
إلى الأعلى