الجمعة، 6 يوليو 2012

مسيرات "غاي برايد" ("الفخر المثلي") في مدن العالم


شارك مئات آلاف المثليين والمتحولين جنسياً خلال عطلة نهاية الأسبوع في مسيرات "غاي برايد" ("الفخر المثلي") التي تنظم سنوياً في عدد من دول العالم، وتعيد التذكير بالجدل الاجتماعي القائم حول حقوق المثليين ولا سيما مطالبتهم بحق الزواج.
ففي برلين افاد المنظمون عن مشاركة 700 ألف شخص في المسيرة التي نظمت السبت تحت شعار "المعرفة تسمح بالتقبل". وازدان المشاركون بأزياء ملونة، وساروا على ايقاع موسيقى "التكنو" بدءاً من شارع كرويزبرغ شمال العاصمة، باشارة من رئيس بلدية المدينة المثلي كلاوس فوفيرايت، وصولاً الى بوابة براندنبرغ حيث أقيمت أمسية موسيقية استمرت حتى منتصف الليل.
كما ركزت المسيرة الالمانية على حقوق المثليين في روسيا، حيث اعتبرت المثلية جريمة حتى عام.
وفي بلغاريا شارك مئات المثليين في تجمع وسط العاصمة صوفيا. ويواجه المثليون في دول البلقان بعدائية واسعة النطاق ومعارضة شرسة لتحركاتهم بتأثير من الكنيسة الارثوذكسية، التي تطالب السلطات بحظر تحركات مماثلة "لأنها تقلل من شأن التقاليد المسيحية في البلاد".
وفي نيويورك احتفل عشرات الآلاف من المشاركين في المسيرة بمرور سنة على السماح بزواج المثليين في الولاية. وقالت المغنية سيندي لاوبر للمشاركين في المسيرة: "فلنحتفل، لدينا اسباب جيدة للقيام بذلك. يمكن كل الناس ان تتزوج في نيويورك"، التي شارك رئيس بلديتها مايكل بلومبرغ في المسيرة، اضافة الى كريستين كوين وكيم كاتولو، وهما عضوتان مثليتان متزوجتان في المجلس البلدي.
كما حمل المشاركون في مسيرة العاصمة الفرنسية باريس شعارات تذكر الرئيس فرنسوا هولاند بالوعد الذي قطعه، اثناء حملته الانتخابية، بالسماح بزواج المثليين في البلاد.
واقيمت مسيرات مماثلة في عدد من مدن شرق آسيا، وصولاً الى اسبانيا والبيرو وغواتيمالا والسلفادور وبناما وغيرها.
إلى الأعلى